الخميس، 10 مايو، 2012

برج بيزا المائل - ايطاليا





برج بيزا المائلPisa Tower






يقع برج بيزا في ايطاليا وهو في ولاية توسكانا بمدينة بيزا


وهو برج كاتدرائية بيزا وكان من المفترض ان يكون عمودياً لكنه بدأ بالميلان بعد بدء بناءه عام 1173م بفترة وجيزة .



دام بناء هذا البرج 174 سنة تقريبا , وعرف ببرج بيزا المائل لانحرافه عن المستوى العمودي له


ويتكون بناءه من ثمانية طوابق مبنية من الرخام الابيض على الطراز الروماني وارتفاعه 54.5 متر وبه درج يتألف من 300 درجة ويبلغ وزنه حوالي 14.500 طن


اما الان فهو يحتوي على مصعد كهربائي ويعتبر هذا البراج احد اهم عجائب الدنيا .




ميلان برج بيزا



يميل البرج اكثر من 5 درجات ويقال سبب الميلان هو هبوط في التربة


ظهر ميلانه منذ بداية بناءه ولكن استمر العمل عليه


وفي عام 1275 عند بناء الدورين الرابع والخامس حاولو تحريك الثقل ولكن لم ينجح ذلك


وقد منع السياح منه عام 1190م خوفا من تعرضه للخطر والانهيار


بدأ الميلان فيه بعد بناء الطابق الثالث


وحدثت عدة توقفات عن البناء فيه بسبب الميلان


واختلف حول هوية المعماري الذي بنى برج بيزا المائل




أحداث حول برج بيزا



خلال الحرب العالمية الثانية دمر الامريكان كل الابراج في بيزا


خوفا من وجود القناصات في الأبراج وكان قد خطط لتفجير برج بيزا ولكن في اللحظات الاخيرة جاء القرار بالانسحاب


واغلق البرج امام الزوار منذ سنة 1990 م الى 2001 م للصيانة من قبل المهندسين والرياضيين


واقترح العديد من الأفكار لتثبيت وايقاف او الحد من ميلان البرج


وكان الحل الاخير هو ازالة 38 متر مكعب من التربة من تحت الطرف المرتفع من قاعدة البرج


واعلن ثبات البرج لثلاث مائة عام قادمة على الاقل .


قفز من برج بيزا شخصين عام 1998 بالمظلات .




معلومات تقنية حول البرج


خط عرض: 43.7167 (43° 43' 0" N) 
خط طول: 10.3833 (10° 22' 60" E) 
الإرتفاع عن سطح البحر : 2 متر تقريبا. 
الإرتفاع: 55.863 متر (185 قدم). 8 طوابق. 
القطر الخارجي للقاعدة: 15.484 متر 
القطر الداخلي للقاعدة: 7.368 متر 
الكتلة: 14,700 طن متري 
سماكة الجدران عند القاعدة: 8 أقدام 
إتجاه الميلان: 1173-1250 شمال, 1272-1997 جنوب 
عدد الأجراس الكلي: 7، مدرجة على السلم الموسيقي 
أكبر جرس: L'Assunta (The Assumption).ثلاثة أطنان ونصف وضع عام 1655. 
أقدم جرس: Pasquarreccia.
عدد الدرجات لبرج الجرس: 294 .


اقتراحات بعض حلول لمشكلة ميلان البرج

لمعالجة مشكلة الميل بدؤوا يطيلون العواميد الحجرية من الطابق الثالث. وزيادة في الاحتياط حاولوا أن يضيفوا أجراسا منوعة الأثقال في أماكن شتى لمنحه التوازن ولكن بدون فائدة. وفي عام 1370م اكتمل بناؤه ولكنه أصبح على شكل الموزة بميل ست درجات إلى الجنوب. ومنذ ذلك الوقت قدح المهندسون شرارة التفكير في محاولة لتعديل هذا الانحراف ولكن بدون فائدة تذكر. وكلما وضعوا أيديهم على وسيلة لإصلاحه تبين أن الخرق يزداد على الراقع والميل يزداد والانحراف لا يستقيم. وفي عام 1590م قام جاليلو باستخدام البرج لإثبات نظريته في الجاذبية وتسارع سقوط الأشياء. وفي عام 1838م قام المهندس (ألكسندر تيراداسكا) بمحاولة جديدة لحل مشكلة الميل فقام بحفر القاعدة في محاولة لتقويمه فتدفق الماء ومال البرج أكثر بمقدار 3 سم ولكنه لم يتداع. ومضت 70 عاما هدرا. وفي عام 1933م قام مهندس بثقب قاعدة البرج بـ 360 ثقبا وملأه بـ 80 طناً من الإسمنت عسى أن يرسو على قاعدة ثابتة فاهتز ومال جنوبا 9 سنتمترات. ثم بدأت الحرب العالمية الثانية وأعطيت الأوامر للمساعد (ليون ويكستين) الأمريكي بضرب البرج فيما لو اعتصم فيه الألمان ولكنه أشفق على التحفة الفنية فغادره وترك الجنود الألمان فيه ونجا بأعجوبة. ومنذ عام 1990م بدأت الأفكار تنهمر على لجنة التقويم لمحاولة تقويم اعوجاجه. وهناك من اقترح زراعة الشجر. وفي عام 1992م وضعت أجهزة إنذار واستشعار كما يراقب يوميا بالتلسكوب ولو مال واحد من مائة من الملمتر. وفي النهاية وضعوا حزاما فولاذياً حول الطابق الثاني. ووضعوا 600 طن من الرصاص في الشمال منه فتحسن 2.5 سم. ثم زادوه 230 طنا أخرى فأصبحت 830 طنا. وفي عام 1998م رجعوا إلى فكرة الفيزيائي (فيرناندو دتيراتشينا) التي صممها عام 1962م باستخراج التربة من القاعدة الشمالية وهكذا ربطوا البرج بأسلاك فولاذية بسماكة 5 سم يزن كل 10 أمتار منها 500 كلج وحفروا على بعد 4 أمتار من البرج بـ 12 أنبوباً ما يشفطون به التربة من ناحية الشمال حتى يستوي مع غطسه من ناحية الجنوب. ويقولون إنه خلال 5 أشهر تحسن 1 سم إلى الشمال. وهكذا فمشكلة إصلاح ميل برج بيزا مثل لو أردنا تسوية ذنب كلب بالمكواة. والعلم يملك إمكانيات تقترب من المعجزة ولكن لم ينجح حتى الآن في حل المشكلة بشكل جذري. ولو استيقظ أحدنا ذات يوم وسمع بأنه خر هداً كما انفجرت المركبة كولومبيا في السماء فيجب ألا يفاجأ. فهو ليس أعظم من سد ذي القرنين.
كلفت عملية ترميم البرج الأخيرة التي ذكرناها 25 مليون دولار امريكي .

فيما يلي صورة خاصة تظهر اضواء البرج ليلا
انه من الروائع

وهذا شكل للسلم داخل المبنى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.